المقالات

هل هو جورباتشوف آخر؟

هل هو جورباتشوف آخر؟

الثلاثاء، 13 ديسمبر /كانون1 2016 10:21
بين الترحيب و الشماتة على نتيجة الإنتخابات

بين الترحيب و الشماتة على نتيجة الإنتخابات

الثلاثاء، 13 ديسمبر /كانون1 2016 10:05
الدولة المدنية والدين

الدولة المدنية والدين

الثلاثاء، 18 تشرين1/أكتوير 2016 21:53

النشرة الدورية

الاتحاد الليبرالي العربي - الرئيسية

بيان الاتحاد بخصوص تصريحات القيادة التنفيذية بحزب المصريين الاحرار

مارس 2017 

إن التصريحات الصادرة عن أحد قيادات الإدارة التنفيذية لحزب المصريين الأحرار، والمتعلقة بالاتحاد الليبرالى العربى، مضللة وتصل إلى درجة نشر الأكاذيب والترويج لها فى أغلبها.(1) وهو كلام إن لم يكن يدل على المغالطة وسوء النية فإنه يؤكد حتما الجهل بواقع التركيبة السياسية سواء محليا أو عربيا وبالطبع على المستوى الدولى

و إذا كانت الإدارة التنفيذية لحزب المصريين الأحرار ترى أنه حزبا غير معروف، فذلك متروك لهم، ولكن المحزن أن لا يكون أمين إعلام الحزب على دراية أن حزب تيار المستقبل بلبنان هو حزب الأغلبية وأن رئيسه هو رئيس مجلس الوزراء فى بلده، ومن المدهش ألا يدرك أن من أعضاء الإتحاد حزب آفاق تونس المشارك فى الحكومة بثلاث وزراء وواثنين من وزراء الدولة، كما يشارك فى الإتحاد أيضا من المغرب ثلاثة أحزاب كانت مشاركة فى الحكومة الماضية، وتشارك حاليا فى تكوين الإئتلاف الحكومى القادم، بالإضافة إلى الحزب الليبرالى الديمقراطى السودانى وحزب تمام الموريتانى والوطنيين الأحرار اللبنانى وحزب المؤتمر من مصر، وبمشاركة منتدى الفكر الحر بالأردن ومنتدى الديمقراطية بفلسطين.

اما بالنسبة لمؤسسة فريدريش ناومان التى ذكرها مطلق التصريح، فهى مؤسسة ألمانية محترمة عملت فى مصر لأكثر من أربعين عاما متصلة، عملت فيها على تعليم وتدريب كوادر الأحزاب السياسية الرسمية على النظم السياسية والمبادئ العامة، ولم يكن على مدى هذه السنين المتصلة أى ملاحظة على أنشطتها التى كانت تقوم بها بشكل رسمى ومع كيانات شرعية  بشكل علنى وشفاف،كما أن لهذه المؤسسة المشهود لها بالكفاءة مكاتب رسمية فى أغلب الدول العربية ذات الأنظمة الديمقراطية .

أما منظمة الليبرالية الدولية والتى وصفها بنفس الأوصاف الخالية من أى مسئولية سياسية، فهى منظمة دولية كبيرة تجمع تحت مظلتها الأحزاب الليبرالية فى العالم.

و يتمني الاتحاد أن يسترجع حزب المصريين الأحرار قيمه  الليبرالية للتأكيد على المسار الديمقراطى الذي بدأ فيه منذ تأسيسه، وإعلاء دولة القانون ، واحترام حقوق الإنسان بالإضافة إلى إعلاء كل قيم حرية الرأى والتعبير ، وذلك حتى يستعيد دوره كفاعل سياسي على الساحة السياسية المصرية من ناحية وعلى الساحتين الإقليمية والدولية من ناحية أخرى.

 

(1) وكان آخر هذه التصريحات التى صدرت عن أمين الإعلام بالمصريين الأحرار، أن الأحزاب المنضمة للاتحاد الليبرالى العربى قليلة، وغير معروفة، وأعطى مثلا بحزب تيار المستقبل بلبنان، وحزب المصريين الأحرار فى مصر.

 

الإتحاد الليبرالى العربى: وصف أحزاب الاتحاد الليبرالى العربى بأنها قليلة  وغير معروفة  جهل بواقع التركيبة السياسية محليا عربيا

مارس 2017

الاتحاد يضم أحزاب تيار المستقبل وهو صاحب الأغلبية بلبنان وآفاق تونس وثلاثة أحزاب من المغرب والحزب الليبرالى السودانى وحزب تمام الموريتانى والوطنيين الأحرار اللبنانى والمؤتمر من مصر

الليبرالية الدولية ستقوم بطرد حزب المصريين الأحرار من عضويتها نظرا لعدم القيام بالتزاماته

 

وصف الدكتور محمود العلايلى،رئيس الإتحاد الليبرالى العربى، وعضو مجلس أمناء حزب المصريين الأحرار، التصريحات الصادرة عن أحد قيادات الإدارة التنفيذية لحزب المصريين الأحرار، والمتعلقة بالاتحاد الليبرالى العربى، بأنها مضللة وتصل إلى درجة نشر الأكاذيب والترويج لها فى أغلبها.

وكان آخر هذه التصريحات التى صدرت عن أمين الإعلام بالمصريين الأحرار، أن الأحزاب المنضمة للاتحاد الليبرالى العربى قليلة، وغير معروفة، وأعطى مثلا بحزب تيار المستقبل بلبنان، وحزب المصريين الأحرار فى مصر، وهو كلام إن لم يكن يدل على المغالطة وسوء النية فإنه يؤكد حتما الجهل بواقع التركيبة السياسية سواء محليا أو عربيا وبالطبع على المستوى الدولى.

وقال د. محمود العللايلى، إذا كانت الإدارة التنفيذية لحزب المصريين الأحرار ترى أنه حزبا غير معروف، فذلك متروك لهم، لأن هذا يفضح ما آل إليه الحزب تحت قيادتهم أو بالأحرى المخطط الذى ينفذوه لتدميره، ولكن المحزن أن لا يكون أمين إعلام الحزب على دراية أن حزب تيار المستقبل بلبنان هو حزب الأغلبية وأن رئيسه هو رئيس مجلس الوزراء فى بلده، ومن المدهش ألا يدرك أن من أعضاء الإتحاد حزب آفاق تونس المشارك فى الحكومة بثلاث وزراء وواثنين من وزراء الدولة، كما يشارك فى الإتحاد أيضا من المغرب ثلاثة أحزاب كانت مشاركة فى الحكومة الماضية، وتشارك حاليا فى تكوين الإئتلاف الحكومى القادم، بالإضافة إلى الحزب الليبرالى الديمقراطى السودانى وحزب تمام الموريتانى والوطنيين الأحرار اللبنانى وحزب المؤتمر من مصر، وبمشاركة منتدى الفكر الحر بالأردن ومنتدى الديمقراطية بفلسطين.

وأضاف العلايلى، كان على السيد أمين الإعلام قبل أن يخرج بهذه التصريحات أن يسأل السادة النواب :علاء عابد والسيد/ طارق رضوان والسيد/ حاتم باشات،  الذين حضروا اجتماعات الإتحاد على مدى الشهور الماضية بتكليف رسمى من الحزب عن طبيعة الإتحاد وطبيعة اجتماعاته، كما كان يمكنه أن يستفسر من النائب  د.مجدى مرشد عضو المكتب التنفيذى للإتحاد الليبرالى العربى وكذلك الإستفهام من المهندس محمد فريد نائب رئيس اللجنة الإقتصادية بالحزب وعضو المكتب التنفيذى لمنظمة الشباب التابعة للإتحاد قبل إطلاق السخافات دون سند أو الإتهامات دون سبب.

 

وأضاف رئيس الإتحاد الليبرالى العربى، أما عن مؤسسة فريدريش ناومان التى ذكرها مطلق التصريح، فهى مؤسسة ألمانية محترمة عملت فى مصر لأكثر من أربعين عاما متصلة، عملت فيها على تعليم وتدريب كوادر الأحزاب السياسية الرسمية على النظم السياسية والمبادئ العامة، ولم يكن على مدى هذه السنين المتصلة أى ملاحظة على أنشطتها التى كانت تقوم بها بشكل رسمى ومع كيانات شرعية  بشكل علنى وشفاف،كما أن لهذه المؤسسة المشهود لها بالكفاءة مكاتب رسمية فى أغلب الدول العربية ذات الأنظمة الديمقراطية .

أما منظمة الليبرالية الدولية والتى وصفها بنفس الأوصاف الخالية من أى مسئولية سياسية، فهى منظمة دولية كبيرة تجمع تحت مظلتها الأحزاب الليبرالية فى العالم ،و  إن كان السيد أمين الإعلام ينتقدها فى تصريحه أيضا فأود أن أخبره أن الليبرالية الدولية ستقوم للأسف بطرد حزب المصريين الأحرار من عضويتها نظرا لعدم القيام بالتزاماته،  وذلك ربما يشفى غليل كل من التحق بهذا الحزب ناقما عليه ليهنأ وهو يرى الحزب يمضى من فشل إلى فشل ومن دمار إلى ضياع.

وقال العلايلى، أريد أن أؤكد أنه من الواضح  بهذا التصريح هو النيل من شخصى، وهو ما يدفعنى وزملائى للعمل بكل دقة والدفع بكل قوة لاسترجاع حزب المصريين الأحرار بقيمه التى تحاولون تغييبها، للتأكيد على المسار الديمقراطى الذى ابتذلتموه، وإعلاء دولة القانون الذى اخترقتموه، واحترام حقوق الإنسان الذى انتهكتموها بالإضافة إلى إعلاء كل قيم حرية الرأى والتعبير التى تم هدمها وطمسها بشكل منظم وممنهج، وذلك حتى نكون فاعلين سياسيين حقيقيين على الساحة السياسية المصرية من ناحية وعلى الساحتين الإقليمية والدولية من ناحية أخرى

 

وفد برلماني كندي يلتقي محمود العلايلي ممثلا عن المصريين الأحرار

فيتو ، 25-1-2017

 

التقى الدكتور محمود العلايلي أمين اللجان النوعية بحزب المصريين الأحرار، رئيس الاتحاد الليبرالي العربي، بوفد برلماني كندي برئاسة روبرت أوليفانت رئيس لجنة الأمن القومي بالبرلمان الكندي.

ودار اللقاء حول أحداث الزيارة، كما تم استعراض تأثير المتغيرات الدولية على مصر والشرق الأوسط من ناحية وعلى كندا والدول الغربية من ناحية أخرى.

كما تناول اللقاء حال التجربة الليبرالية في مصر متمثلة في تجربة المصريين الأحرار سياسيًا بوجه عام وبرلمانيًا بشكل خاص.

وكان الوفد التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، وشملت الزيارة أيضا لقاءات مع شيخ الأزهر والبابا ورئيس البرلمان ووزير الخارجية، بالإضافة إلى لجنتي العلاقات الخارجية والشئون الأفريقية بالبرلمان المصري.

 

 

حزب المصريين الاحرار يواجهه أزمة سياسية عقب حل مجلس الامناء

 

يدخل  حزب المصريين الأحرار و هو صاحب أكبر كتلة حزبية بمجلس الشعب المصري فى منعطف سياسى عقب إعلان المؤتمر العام للحزب إلغاء مجلس الأمناء ، حيث  تم حل مجلس أمناء المصريين الأحرار، وذلك خلال اجتماع الجمعية العمومية للحزب والذي عقد يوم الجمعة الموافق 30 ديسمبر 2016. ووفقا لقرار حل مجلس الأمناء، فإن رجل الأعمال نجيب ساويرس اصبح خارج تشكيل الحزب بشكل رسمي و بناءا علي ذلك القرار قد حرر عدد من أعضاء الحزب محاضر ضد الجمعية العمومية.

 

 

و قد صرح الدكتور محمود العلايلي لجريدة الاهرام عضو المكتب السياسى لحزب «المصريين الأحرار» أن الأزمة الداخلية التى يشهدها الحزب يتناولها البعض بطريقة غير لائقة بكيان مؤسسى ذى أكثرية فى البرلمان ، ولعب دورا مهما خلال السنوات القليلة الماضية ، وحاول إرساء القيم الليبرالية ، وقدم العديد من المشروعات فى شتى المجالات .

 

وأوضح العلايلى للأهرام - الوضع العام للحزب حاليا بعد القرار المفاجئ الذى اتخذه المؤتمر العام الطارئ بقيادة الدكتور عصام خليل رئيس «المصريين الأحرار» ومعه نواب الحزب فى البرلمان بالإطاحة بمجلس الأمناء بما فيه المهندس نجيب ساويرس مؤسس الحزب ، حيث اعتبر الكثير القرار انقلابا على المؤسسين ، وغير قانونى طبقا للائحة الحزب .

 

وذكر العلايلى أن « المصريين الأحرار» حاليا فى أسوأ وضع يمر به حزب سياسى لأن فيه نزاعا على «المؤسسية» و»الشرعية» ، حيث إن الحزب قام على شكل مؤسسى محدد يضم مؤسسات الحزب المختلفة ، وعلى رأسها «مجلس الأمناء» و«الرئاسة» و«الأمانة العامة» ، موضحا أن «مجلس الأمناء» يضم أصحاب فكرة تأسيس الحزب الذين بذلوا مجهودا كبيرا لتأسيسه ، وهو القيم على أفكار وقيم وبرامج وسياسات الحزب ، وهو المنوط بحل النزاعات بين مؤسسات الحزب ، ولا يمكن بأى حال أن يصبح هو طرفا فى نزاع مع المؤسسات الأخرى.واستنكر الهجوم على «مجلس الأمناء» وتوصيفه بأنه «وصى» على الحزب ؛ أو أنه بمثابة «مكتب إرشاد» يفرض رأيه على الأعضاء ، موضحا أن فكرة «مجلس الأمناء» موجودة فى كثير من الأحزاب والمؤسسات الأهلية وغيرها ، ولم يبتدعها «المصريين الأحرار» ، فلو كان «المجلس» يتعامل على أنه «وصى» ؛ أو يريد توجيه الحزب لسياسات بعينها لما وصلنا إلى هذا النزاع ، وكان قد اتخذ قرارات ديكتاتورية. وأضاف أن «مجلس الأمناء» تدخل عندما وجد «خرقا» للائحة ، ومحاولة لتمرير لائحة جديدة للتصويت عليها فى المؤتمر العام دون موافقة مجلس الأمناء ، وهذا هو الجزء الأهم المنوط به المجلس ، وصميم عمله وصميم الشكل المؤسسى للحزب ، كما أن جميع من التحقوا بالحزب يعلمون منذ البداية الشكل المؤسسى للحزب ، وأن فيه مؤسسة «مجلس الأمناء» ، وهذا ليس جديدا على الأعضاء والقيادات.

 

وأوضح أن بداية الأزمة هى اعتراض تيار مهم فى «المصريين الأحرار» وعلى رأس هذا التيار مجلس الأمناء على أداء بعض السياسات والمواقف السياسية للحزب خلال الفترة الماضية فيما يتعلق بالقوانين الخاصة بالحريات والجمعيات الأهلية والقوانين الاقتصادية ، وقانون الكنائس الذى قدمه الحزب ولم يسانده نوابه ولا أعضاؤه ، وهى كلها مؤاخذات على أداء الحزب ، فحدثت خلافات تطرقت لمسألة تمويل الحزب.وذكر أن البعض يتعامل مع المهندس نجيب ساويرس مؤسس الحزب على أنه ممول فحسب ، ويستكثر عليه الإدلاء بآرائه السياسية: رغم أنه عضو فى مجلس الأمناء ، وإذا كان هناك أعضاء وقيادات فى الحزب لديهم آراء سياسية فمن الأولى أن يكون لمؤسس الحزب وعضو مجلس الأمناء رأى أيضا.

 

وأضاف أن الوضع حاليا «متأزم» ولم يعد أمامنا إلا طريق القضاء الذى سيفصل فى الأمر ، موضحا فى الوقت نفسه أنه لا يصح التنبؤ حاليا بما سيؤول إليه الأمر ، وأيضا من المبكر جدا الحديث عن تجميد للحزب أو مصير نوابه الـ64 بالبرلمان.وقال العلايلى إنه لا يعرف أحد حاليا من الذى يمول الحزب بعد لجوء عصام خليل لاتخاذ مقر جديد بمصر الجديدة.

 

حزب التجمع من أجل موريتانيا (تمام)


 

مؤسس الحزب : الشيخ المختار حرمة بابانا  

رئيس الحزب : يوسف ولد حرمة

 

الصفحة 1 من 3